قلوب بلا نبض
اهلا وسهلا بك يسعدنا ان تقوم بالتسجيل معانا وان تستفيد من المنتديات
الاداره

قلوب بلا نبض

اشعر بالحب والاحساس ولا تدع قلبك مع الناس فهو لله
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الكراهيه فى قلب الحب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
the king of love
Admin
avatar

عدد المساهمات : 102
نقاط : 116
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/08/2010

مُساهمةموضوع: الكراهيه فى قلب الحب   الأحد سبتمبر 26, 2010 7:53 pm

هذه اول مرة _ فيما اظن _ استخدم كلمة الكراهية بكل ماتحمل من ظلام وسواد ورهبة ولكنها ضرورية لأوضح حقيقة علمية ،هي أن الكراهية توجد في قلب الحب ، وقد يوجد الحب في قلب الكراهية ، وان كانت مشاعر الحب الممتزجة بالكراهية هي الاكثر شيوعاً ويسمونها بالانجلش (Love/Hate) . وعلماء النفس هم المختصون بتفسير هذه المشاعر المتضاربة التي يختلط فيها الحب بالكراهية . ولكن علماء الفسيولوجيا أو وظائف الأعضاء لهم تفسير مهم جدا أيضا .وسأشرح لكم بعض مايغمض عليكم من مشاعر مضطربة يختلط فيها الحب بالكراهية فلا يدري صاحبها إلى أي جانب ينحاز..

وقد عالج الادب هذه الظاهرة في روايات كثيرة منها "الكبرياء والهوان" لــ"جين اوستن" ، و "آنا كارينينا" لــ"تولستوي" ، و "نانا" لــ"بول بو رجيه".... وغيرها

وابرز مثال في هذه القصص بطل رواية"الملاك الأزرق" التي حولتها السنما الى فيلم شهير بطولة الممثل الألماني "كورت جو رجنس" ، وقد اختارت السينما هذا الممثل لأن الرواية ألمانية ، وتدرو أحداثها في "هامبورج" . والرواية تدور حول الاستاذ الجامعي الذي يصل الى علمه أن تلميذه الشاب يحب راقصة في أحد الملاهي ، وهذا التلميذ النابغة "لوهمان" يكاد يصيع مستقبله تحت اقدام هذه الراقصة . ويقرر الاستاذ ان يذهب الى ملهى "الملاك الازرق"
ليرى الراقصة ويكشف زيفها وخداعها وفجورها والذي يحدث ان الاستاذ الذي ذهب لينقذ تلميذه وقع هو في حب الراقصة . وبدلا من انقاذ تلميذه يتمزغ في وحل السخرية والطرد والاهانة الي تمارسها الراقصة معه!
وهو يحاور نفسه ويسألها كيف سمح لنفسه بهذا الخطأ؟! كيف يرضى وهو الاستاذ الجامعي المرموق ان يكون خادماً لهذه الراقصة الرخيصة ويصبح موضع السخرية والاستخفاف من تلميذه ومن زملاءه

وهو يقول لنفسه : انني أحبها واكرهها . انني أحبها واتمنى أن اكون خادما عندها ،مجرد خادم .
وأكرهها لأنها حطمت كبريائي ومكانتي .. فكيف ايها السادة أحبها وأكرهها في نفس الوقت ؟؟؟

لقد كتبت هذه الرواية في الثلاثينات من هذا القرن ، ولم يكن علم النفس الوليد بقادر على تفسير هذا التناقض الصارخ بين الحب والكراهية ، ولم يكن على التشريح وعلم وظائف الاعضاء قد قدما بما يكفي ليفسرا لغز المخ العجيب اذ يحب بجزء منه ويكره بالجزء الآخر.

يتكون المخ من اربعة اجزاء يقوم كل منها ب\ور يختلف عن الاخر . الجزء الاول جذع المخ وهو مسؤول عن الوظائف الاساسية في الجسم مثل التنفس ودقات القلب وحركة الامعاء الى اخره...
والجزء الثاني وهو مقر مشاعر العدوان والسيطرة ، والجزء الثالث وهو المسؤول عن العواطف والانفعالات ، والجزء الرابع وهو القشرة المخية حيث تدور عمليات التفكير والمنطق والتحليل والنقد إلى اخره...

وتدرو عواطف الحب بالجزء الثالث حيث يقود صاحبه الى حالة عدم الاتوان والتخبط والرغبة.ويستيقظ أو ينتبه الجزء الرابع الى مايحدث في الجزء الثالث ، فيبدأ في نقده ورفضه وتحليله ويولد شعوراً بالرفض والكراهية ضد مايحدث في الجزء الثالث ويدور الصراع بين الجزءين عنيفاً وعاتياً.
الجزء الثالث يولد طاقة الحب الكاسحة،حب الرجل للمرأة وحب المرأة للرجل ،حب الام لأبنها وحب الاب لأبنته... نفس الطاقة العظيمة التي تولد أعظم المشاعر هي نفسها التي تجعل الانساس طفلا اما من يحب يتحمل اهاناته ويعتبرها مجرد دلع . يحتمل آلآمه ويعتبرها ضريبة لابد من دفعها ، يقبل الحبيب كل شئ بما في ذلك الضرب والايذاء ويبرر ذلك بأن ضرب الحبيب مثل أكل الزبيب ..

في رواية "نانا" لــ"اميل زولا" رائد الطبيعة في الادب يقف الكونت "موفات" السياسي ورجل المجتمع والبلاط البارز.. يقف تحت المطر امام منزل "نانا" العاهرة الباريسية الرخيصة وهو يعلم ان احد منافسيه معها وتثور في نفسه براكين الحب وداخلها نيران الكراهية ..إنه يحبها ويكرهها في نفس الوقت ..
وهذا يعني ان "زولا" تنبه لحقيقة أن الكراهية تولد في قلب الحب ، كما يدب العطن في التفاحة الناضجة ، فيحولها الى ثمرة فاسدة . فبينما كان الجزء الثالث في رأس الكونت يفرز سائل الحب العسلي ، كان الجزء الرابع يعلن رفضه ، ويقول للبطل ان هذا عيب ، وهوان وذل يجب الا يقـبله .... وتتـولد الكراهية .

هذا الصراع هو مايحسه أكثر المحبين الذين يلقون العذاب ممن يحبون .وهذا هو السر فيما نقرا من اعترافات المحبين في رسائلهم وقصصهم وحكاياتهم . وكثير جدا من الاعتراافات تبدا بهذه السطور"انني احتقره ... اكرهه.. ولكني في نفس الوقت لا استطيع الخلاص من حبه .انني اريده ولا اريده .ارجو ان يعود وأرجو ألا يعود..أغفر له حماقاته .. واثور على نفسي لأنني غفرت له.. انني حائرة .. ان الصراع يمزقني"

لعل الاصدقاء والصديقات الذين يمرون بمثل هذه الحالة من الصراع النفسي والتمزق العاطفي يدركون أن المسألة طبيعية ،ومسألة عمليات كهربائية تنبض في المخ فترسل اوامرالحب الى القلب ليخفق ويتألم ويحترق... ونبضات كهربائية اخرى تخرج من المخ أيضا تأمر القلب أن يدق معلنا الرفض.
والقلب كما قلنا سابقا لا يحب ولا يكره ،انه مجرد جرس يدق بعد ان تصل هرباء المخ تأمره بالحب او بالكراهية.. عالم غريب داخل امخ الذي مازال مجهولا ، والذي مازال بعد عشرات السنين من عمليات الفحص والتشريح لغزا ...


ونحن بتفسير مشكلة الحب والكراهية والصراع بينهما داخل المخ البشري ، نكون قد حللنا احد ألغاز العواطف البشرية المتناقضة والمتصاارعة والتي كانت إلهاما لعشرات او مئات من قصائد الحب وروايات الغرام ولاأدري اذا كنا بتفسير اللغز علميا قد حللنا مشكلة الــ (Love/Hate) أم زدناها تعقيدا؟!!



اتمنى ان يكون الموضوع نال اعجابكم
منقوووول من كتااب




أحب اوضح حاجه ان ده نوع من انواع الحب او من وجهه نظرى الخاصه ان اجتماع الحب والكراهيه فى نفس الوقت لابد من ان يكون لهم مسمى خاص فريد باسمه حتى لا نلوث معنى الحب بأى شكلا كان
او نعلى من شأن الكراهيه لاى سبب كان


تحياتى للجميع

_________________
[flash]
[/flash]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الكراهيه فى قلب الحب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قلوب بلا نبض :: مشاعر قلوب :: مكتبه القلوب-
انتقل الى: